ديسمبر 17, 2017

أفكار وخطوات

أفكار وخطوات

 إنَّ هذا المحور الإنساني العالمي لا يرى بأنَّ دوره ينتهي عند إعداد الدراسات، ونشر نتائجها، وتوصياتها، وحسب، ولكنَّه يرى بأنَّ مِن واجبه الإسهام في وضع بعض النتائج، والتوصيات موضع التطبيق، والمبادرة إلى تنفيذها ضمن إمكانياته، وأقصى طاقاته، وإقناع الآخرين بمساعدته في ذلك، فقد حان الوقت للتخلص مِن إلقاء اللوم على بعضنا، مِن هذا المنطلق لم يَعُد كافياً وصف ما يسببه الفقر مِن آلام وكوارث وصراعات وحروب وتطرف، وعرض مبادرات دراميَّة، أو غنائيَّة للأطفال بهذا الخصوص، فالفقير يعرف طعم الفقر أكثر مِن منتج المبادرة. لذلك دعونا نتصرف على هذا النَّحو – على سبيل المِثال- نذهب إلى مدارس بعض الأرياف بعد الاستعانة بخبراء زراعيين، ونخبر الأطفال ضمن الفئة العمريَّة من 14- 17 سنة بأنّ مَن يريد أنْ يساعد والديه في استصلاح حديقة المنزل، أو الحقل الذي تملكه العائلة في أوقات فراغه سنوزع عليه البذار مجاناً، وعند نضوج الموسم سنمنح أفضل خمسة أو عشرة حقول وحدائق منزلية من حيث المحصول جوائز خاصة، وفي حفل تسليم الجوائز نعرض المبادرة الدرامية أو الغنائية، لتؤدي تأثيرها المنشود، وبناء على النتائج نستمر أو نعدل من أفكارنا، بهذه الطريقة نساهم في تعليم الإنسان كيف يساعد نفسه بنفسه.

un-child-rights